الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اعضاء مجلس محافظة جرش يدعون لإيجاد مؤسسة تعنى بالمهرجان في مدينتهم

تم نشره في السبت 7 نيسان / أبريل 2018. 01:50 مـساءً

حوارية " اعلاميون " في جرش بالتعاون مع "الدستور" 

اعضاء مجلس محافظة جرش يدعون لإيجاد مؤسسة تعنى بالمهرجان في مدينتهم

جرش – الدستور – حسني العتوم 

دعا اعضاء من مجلس محافظة جرش ومواطنون المعنيين بادارة مهرجان جرش الى ايجاد مؤسسة تعنى بالمهرجان ومقرها مدينة جرش ، تلك المدينة الحاضنة للآثار والمسيجة بغاباتها المتنوعة الاشجار والتي حان الوقت لان تنصف في المشاريع التي تقام على أرضها .

واكد المشاركون في الندوة الحوارية التي نظمتها جمعية اعلاميون وخبراء من اجل السياحة والبيئة بالتعاون مع جريدة الدستور في قاعة غرفة تجارة جرش اليوم السبت ضمن برنامج حواريات مجتمعية ان المطلوب في هذه المرحلة وبعد مضي اكثر من ثلاثة عقود ونصف من عمر المهرجان ان تكون جرش حاضنة لجزء من ادارة المهرجان وبحيث تساهم المدينة بشكل فاعل في هذا الحدث السنوي بعيدا عن الّاملاءات الجاهزة التي تأتيها كوصفة جاهزة وما عليها الا التنفيذ .

وأوضح عضو المجلس المهندس شبلي الحوامدة ان لدى المحافظة مؤسسات ومجالس فاعلة ومنها مجلس المحافظة وبلدية جرش الكبرى والغرفة التجارية وغيرها من مؤسسات المجتمع المدني التي ما زالت مغيبة عن هذا الحدث والذي يمكن جمعه وتشكيل لجنة منه من خلال إيجاد مكاتب خاصة به في البلدية يجتمع بشكل دوري ليؤسس الى عمل ثقافي إبداعي وفني قادر على ان يعكس واقع هذه المدينة التاريخية .

  ولفت الحوامدة الى اهمية العمل الجاد لمأسسة مهرجان جرش للثقافة والفنون والعمل على التنسيق مع كافة الجهات للارتقاء بهذا الحدث وان لا يبقى مقصورا على المدرج الجنوبي لإقامة الحفلات الغنائية عليه ، وقال من هنا تبدو اهمية ان يكون في جرش مكتب دائم للمهرجان والتنسيق مع ادارته حول الكثير من الامور التي يمكن لنا ان نرتقي بمستواها وتلبي أذواق ورغبات المجتمعات المحلية.

واكد عضو مجلس المحافظة رائد الربع العتوم ان مدينة جرش التي احتضنت الإرث التاريخي الهائل عبر العصور لقادرة على ان تعمل على تطوير المهرجان الذي مضى على انطلاقته قرابة أربعة عقود من الزمان ، مؤكدا انه آن الأوان لان يسجل المهرجان انطلاقة جديدة تحافظ على رسالته الوطنية والعمل بجدية لكي يكون مهرجان يرقى الى العالمية والتنوع الثقافي .

ودعا العتوم الى التنسيق ما بين المجلس وفعاليات المجتمع المدني مع إدارة المهرجان لوضع خطة واعدة من شانها ان تنهض بمهرجان يُعنى بطاقات المحافظة وقدرات أبنائها وتحقيق مطلبهم بان يكون فيها مكتب دائم للمهرجان يستقطب الكفاءات والقدرات بأنواعها في المدينة بشكل خاص والمحافظة بشكل عام ويعمل من اجل تحقيق رؤيا وطنية تنسجم مع واقعنا الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والمساهمة الفاعلة في إدارته وصولا الى بناء برامج قادرة على استقطاب كافة ألوان الطيف المجتمعي بعيدا عن التركيز على فئة عمرية محددة عملت ولفترات طويلة على تشويه صورة المهرجان الذي يجب ان يكون مثالا في الشكل والمضمون وعلامة فارقة في فضاء الإبداع والفن والثقافة .

 

وقال رئيس لجنة الشباب في مجلس محافظة جرش محمد عباس البرماوي بمداخلة عبر الهاتف ان المدينة مغيبة عن فعاليات المهرجان اذا ما استثنينا بعض المشاركات المتواضعة من بعض الحرفيين ، لافتا الى ان عمر المهرجان أصبح بمشارف نهاية عقده الرابع دون ان يحدث نقلة نوعية للأعمال الفنية والثقافية والإبداعية لأبناء محافظة جرش 

وأضاف البرماوي اننا ندرك رسالة المهرجان وأثره على تسويق المدينة ولكن كل تلك الايجابيات نرى ان تكون المدينة حاضرة فيها من خلال المشاركة الجادة وتبني المهرجان لإعمال ابداعية تكون على مدار العام وليس فقط دعوة للمشاركة ، بحيث تتحول الطاقات الكامنة في المدينة الى أعمال إبداعية تقدم خلال فعاليات المهرجان .

وقال عضو المجلس احمد هاشم بمداخلة عبر الخط المفتوح إننا ننظر الى مهرجان جرش متطورا ومتجددا لا عملا مكرورا بات تراجعه ملحوظ العام تلو الآخر ، مشيرا الى ان المخرج من هذه الحالة يتطلب إيجاد مؤسسية في العمل وان يكون جزءا منها هنا في جرش لافتا الى ان هناك الكثير من الطاقات الهائلة في المدينة التي يمكن ان تشكل عوامل بناء وتجديد للمهرجان وهذا ما نتطلع إليه ان يتحقق في المدى المنظور .

وأضاف هاشم ان مجلس المحافظة وهو الذراع التنموي في المحافظة لم تجرِ معه إدارة المهرجان أي تواصل من شانه ان يفضي الى معالجة حقيقية لتلك المطالب وهذا بحد ذاته تقصير واضح ولا بد من ان تتم معالجته على وجه السرعة .

 

وأشار الناشط الاجتماعي عبد العزيز الزطيمة بمداخلة اخرى انه حان الوقت ليكون لمؤسسة اعمار جرش والبلدية الدور الابرز في الادارة التنفيذي للمهرجان وان تنلق من مدينة جرش التاريخ والحضارة مشيرا الى ان ما حدث خلال مواسم المهرجان السابقة لا يتعدى عن كونه مهرجان يتسم بصبغة متعهدي الحفلات والتي عادة ما تستقطب الشباب المراهقين وتستنزف جهودا هائلة سواء من مكاتب الآثار والسياحة او البلدية للقيام بها دون ان تحقق ابسط التطلعات التي ينتظرها اي مواطن على امتداد الساحة الوطنية .

مؤكدا ان الإرادة للاستجابة مع المطالب التي تقدمت بها فعاليات المدينة غير مرة غير متوفرة لا بل وان الإصرار على المضي قدما في ذات المنهج الذي نراه كل عام لا يتعدى كونه برامج فعاليات عبارة عن صورة مكرورة عما سبقها من مواسم سابقة  الأمر الذي يفضي الى تراجع مستمر في جوهر المهرجان ومضمونه الذي وجد بالأصل لتحقيقه .

 

واكد المتحدثون في مداخلاتهم الحوارية على أهمية مشاركة مجالس المحافظة ومنها مجلس مؤسسة اعمار جرش ومجلس المحافظة والغرفة التجارية والبلدية لان  يكون لهم رأي ودور في هكذا حدث سنوي وتوافق وانسجام للمهرجان مع تطلعات المجتمع المحلي ، فهناك الكثير من المواضيع التي يمكن مناقشتها في هذا المجال والتي نعتقد أنها ستعمل على دفع المهرجان خطوات الى الأمام. 

وشددوا بقولهم : انه جاء الوقت الذي يمكن ان يحقق مهرجان جرش السنوي بالإضافة الى كونه حدث فني ثقافي قفزات جديدة في مسيرته لتعمل على إحداث التنمية من جهة وان يكون بداية انطلاقة لأعمال ثقافية وابداعية وفنية أخرى في شطري المدينة سيما وان كافة الأنظار تتجه الى إيجاد عوامل الربط بين المدينتين الأثرية بالحضرية من خلال حزمة مشاريع في الشق الشرقي من المدينة الأمر الذي يمكن للمهرجان ان يكون احد عوامل الربط اللوجستية بين المدينتين وصولا الى تجذير عمل المهرجان في المدينة  .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش