الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العلاقات الأردنية المصرية .. نموذج يحتذى بمثالية العلاقات العربية العربية

تم نشره في الثلاثاء 3 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 8 نيسان / أبريل 2018. 11:18 مـساءً
كتبت- نيفين عبد الهادي



 يتسيّد العلاقات الأردنية المصرية ،  قوة ومتانة العلاقات السياسية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني والرئيس عبد الفتاح السيسي، لتبدو الصورة بمجملها بأعلى درجات التنسيق والتشاور بكافة القضايا الثنائية، والإقليمية وحتى الدولية، الأمر الذي يمكن من خلاله التأكيد على أن هذه العلاقات تشكّل نموذجا يحتذى بمثالية العلاقات العربية العربية.
ويدخل في تفاصيل العلاقات الثنائية الأردنية المصرية بطبيعة الحال الكثير من الملفات والقضايا الإقتصادية والإجتماعية وغيرها، والتي تؤطرها في المحصلة متانة العلاقات السياسية المختلفة للجهة الإيجابية المطلقة وفقا لدلالات كثيرة، ووفقا لخبراء ومختصين وسياسيين، إذ تتأكد بذلك أن الأردن ومصر يشكلان حالة عربية مختلفة إن لم تكن نادرة تنقل الواقع العربي العربي لمكان مختلف من الإيجابية والنموذجية.
وإذ ما توقفنا لقراءة تفاصيل العلاقات الأردنية المصرية، نجد أنفسنا أمام واقع غاية في الإيجابية، يبتعد بكل تفاصيله عن أي شوائب أو تشوّهات، أو سلبيات، فالزيارات مستمرة بين البلدين الشقيقين بإستمرار وكان آخرها وأحدثها زيارة وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي للقاهرة ولقائه بنظيره المصري سامح شكري، ناقلا تهنئة الأردن بقيادة جلالة الملك للمصريين بنجاح الانتخابات الرئاسية، وسبق هذه الزيارة الهامة زيارة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي أيضا قبل أشهر، في حين يمكن المرور بهذه الأثناء على آلاف المشاهد التي تعزز من مبدأ قوة العلاقات الثنائية ومتانتها وعمقها.
ويقابل هذه التفاصيل عمل مميّز لسفارة الجمهورية العربية المصرية لدى الأردن بعمل خارق من السفير المصري طارق عادل، والسفارة الأردنية لدى مصر أيضا بعمل مميّز من السفير علي العايد، لتبدو الصورة الدبلوماسية بأرقى أشكالها وأكثرها نضجا، وبشكل يكمّل مشهدا مثاليا من العمل المشترك، وبإدارة وتنظيم يدفع بالعلاقات الثنائية للمزيد من التميّز والتفوّق الدبلوماسي، وكذلك للتعاون في كافة القطاعات.
وفي قراءة خاصة لـ»الدستور» حول طبيعة العلاقات الأردنية المصرية، وتميّزها على كافة الأصعدة بإطار سياسي نموذجي، أكد دبلوماسيون وسياسيون على أنها علاقات تعدّ نموذجا مثاليا للعلاقات العربية العربية، رغم حاجتها لمزيد من الجهود لترقى بمستواها الإقتصادي للمستوى السياسي، إلاّ أنها تتمتع بأبعاد يقلل من شأنها أي وصف، ذلك أن مستوى التنسيق بين البلدين يعدّ أكثر من عالي.
اليوم، والأردن ومصر يقفان في ذات المساحة من الأهمية العربية والدولية، ويتقاربان بتوأمة حقيقية بالموقف والإجراء، ومع تزايد عجلة الأحداث والتغييرات، يمكن حسم القول بعيدا عن زخرفته، بالقول أن هذه العلاقات تعتلي هرم التنسيق والتشاور والوحدة بصورة يومية سواء كان من خلال الزيارات المتبادلة أو الاتصالات.  
السفير المصري لدى الأردن اكد  لـ»الدستور» على عمق العلاقات الثنائية الأردنية المصرية، واصفا اياها بالنموذجية ، وهي مثال يحتذى للعلاقات العربية العربية، مشيرا إلى أن التنسيق والتشاور المشترك بين الجانبين يكون يوميا، سواء كان من خلال الاتصالات على أعلى المستويات أو من خلال الزيارات والتي كان أحدثها زيارة وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي للقاهرة ولقائه بنظيره سامح شكري.
وأشار إلى أهمية زيارة الصفدي للقاهرة كونها تأتي في وقت مهم جدا حيث تجري الإستعدادات لعقد القمة العربية، الأمر الذي يؤشّر لعمق العلاقات وأهمية التنسيق والتشاور الأردني المصري.
ورفض عادل اختزال العلاقات الثنائية بين بلاده والأردن بقضايا محددة رغم أهميتها، لكنها بالمجمل قضية أو عنصر من ضمن عناصر متعددة تحكم العلاقات الثنائية التي يعلوها تنسيق سياسي يعتبر نموذجا يحتذي، مؤكدا أنه تنسيق لا يشبه بالمطلق سوى ذاته، مؤكدا أن العلاقات الثنائية نموذجية يحتذى بها على مستوى السياسي هناك تنسيق وتشاور مستمر على كافة المستويات وعلى رأسها بين القياديتين سواء كان ما يتعلق بالقضايا الملحة التي تواجه المنطقة أو بقضايا الدولية، وكان آخر هذه المشاروات زيارة الصفدي للقاهرة.
 وفيما رأى السفير أن العلاقات الإقتصادية ممتازة، إلاّ أنه عاد ليؤكد على جهود تبذل لجعلها تقترب ولو قليلا من مستوى التنسيق السياسي بين البلدين، وهذا توجه ورغبة من الجابين، فيما قدّر الرعاية التي يحيط  الأردن بها أبناء وبنات الجالية المصرية المقيمة بالأردن.
 من جانبه، وصف رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عدنان بدران العلاقات الأردنية المصرية بالقوية، وأنها المثال الأكثر نموذجية للعلاقات العربية العربية، مشيرا للعلاقة القوية التي تربط قيادتي البلدين جلالة الملك عبد الله الثاني والرئيس عبد الفتاح السيسي .
ولفت بدران إلى أنه على مستوى القيادات السياسية بين البلدين تعدّ العلاقة طيبة وودية وقوية، معربا عن أمله أن تنعكس قوّة هذا الجانب على باقي القطاعات بين البلدين وتحديدا الجانب الإقتصادي، الذي نأمل أن يزداد قوة، كونه ما يزال متواضع الأداء إذا ما قورن بالعلاقات السياسية.
واتفق نائب رئيس الوزراء الأسبق المهندس سمير الحباشنه مع الآراء التي سبقته بأن العلاقات الأردنية المصرية تعدّ نموذجا يحتذى للتعاون العربي العربي، ولمثالية العلاقات الثنائية العربية العربية.
وقال الحباشنه ان علاقة الأردن مع مصر من العلاقات العربية المستقرة على مدى التاريخ، ومع مرور الأيام تزداد قوّة، مبينا أن هناك الكثير من العوامل التي تجمعنا سواء كانت في الشأن الثنائي، أو بقضايا الإقليم تحديدا تلك المتعلقة بالقضية الفلسطينية، والملفات الأخرى المتعلقة بسوريا والعراق.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش