الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فنانون اردنيون بأدوار بمسلسل «السلطان والشاه»

تم نشره في الأحد 1 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

  الدستور- حسام عطية
يشارك فنانون اردنيين بجانب اخرين فنانين عرب بمسلسل «السلطان والشاة» وهم مارغو حداد بدور تاجلو ،زهير النوباني بدور مصطفى، نادرة عمران بدور أم رافع، صفاء سلطان بدور ياقوته، والمسلسل من إخراج محمد عزيزية (مخرج) تأليف هيثم السيد (فكرة وقصة)  عباس الحربي (سيناريو وحوار)، فيما سيعرض المسلسل بشهر رمضان المبارك المقبل.
واستغرق تصوير المسلسل عاما كاملا نظراً لضخامة العمل وما يحتويه من مشاهد تتطلب تقنيات عالية في التصوير والجرافيك والمونتاج مثل المعارك وغيرها من المشاهد الخارجية التي تتناغم مع السياق الدرامي الأمر الذي فضلت معه شركة إيكوميديا التريث والتزام أعلى المعايير الفنية في إنتاج المسلسل من كافة الجوانب الفنية.
وتدور أحداث المسلسل حول الصراع بين السلطان العثماني (سليم الأول) والشاه (إسماعيل الصفوي)، وتسلط الأحداث الضوء على فحوى هذه الحقبة الزمنية التي غيرت مسار الحياة السياسية في المنطقة العربية، وكيف أن هذا الصراع أثر على التاريخ الذي انعكس امتداده على الحاضر بشكل كبير.
والمسلسل من بطولة عدد كبير من الفنانين من مختلف الدول العربية، منهم محمد رياض وكمال أبو رية وعبدالرحمن أبو زهرة وأحمد سلامة وصفاء سلطان ومادلين طبر وفهمي الخولي، كما يشارك من سوريا الفنان سامر المصري، ومن الأردن الفنانة مارغو حداد، ومن العراق الفنان راسم منصور، ومن لبنان الفنانة سميرة البارودي وآخرون، إلى جانب عدد من الممثلين، وهو من إخراج محمد عزيزية. وأنهى المخرج الأردني الكبير، محمد عزيزية، مسلسلاً من 30 حلقة باسم «السلطان والشاه» المسلسل الجريء، وهو عمل ملحمي درامي يتصدى للصراع الذي خاضه العرب بين الإمبراطورتين المتقاتلتين، ذات النفوذ وقتها في عالمنا العربي، وهما العثمانية، متمثلة بحكم السلطان سليم الأول المدافع عن ولايته، والصفوية بزعامة الشاه إسماعيل الصفوي المتطلع للهيمنة بأية وسيلة على مناطق النفوذ غرب إيران.
فقد حلم الشاه إسماعيل الصفوي بأن يستعيد مجد الساسانيين الذين أخرجتهم الفتوحات الإسلامية من أرض العرب، والتي جعلت العرب تحكم أمصارهم قروناً ضمن دولة الخلافة، التي استعادت العراق إبان الدولتين الأموية والعباسية، والأخيرة التي أسقطتها بربرية المغول الذين احتلوا بغداد 1258 وفتحوا الأبواب إلى أقوام أخرى للطمع بمد نفوذها من جديد.
العمل الذي كتب له السيناريو والحوار عباس الحربي، وفكرة وقصة الدكتور هاشم السيد، وإخراج محمد عزيزية، في 30 حلقة بمشاركة نجوم الفن العربي، من بينهم سامر المصري ومحمد رياض ومادلين مطر وصفاء سلطان ومارغو حداد وكمال أبو رية وأحمد ماهر وعبدالرحمن أبو زهرة وجواد الشكرجي وسميرة بارودي وزهير النوباني ونادرة عمران ونجوم آخرين.
وهذا المسلسل محاولة جريئة لتسليط الضوء على فترة تاريخية هامة لدى العرب والمسلمين بقراءة موضوعية للتاريخ بعيداً عن التحيزات والإسقاطات الطائفية. كما يزدحم بالعديد من الأحداث والتشويق للمؤامرات والدسائس في بيوت الحكم، وكيف وظف الشاه الصفوي المذهبية والطائفية لمد نفوذه بكل الوسائل ليجد موطئ قدم لحكمه في المنطقة بعد أن عمد إلى تصفية الكثيرين من المعارضين له ولسياسته.
محمد عزيزية، الذي أخذ ذلك العمل من عمره الفني سنتين متواصلتين، يجد فيه ما يعتبره أهم الأعمال التي أنجزها في حياته، لما يحمله من معان إنسانية وتاريخية تدق أجراس التاريخ للاتعاظ في الوقت المعاصر.
من جهته، قال المنتج المنفذ الدكتور محسن العلي إنه تم اعتماد على مصادر تاريخية مهمة من مختلف الجهات الفارسية والتركية والعربية للتحقق من الوقائع واستلهام دلالتها «كي نسير في ظل التاريخ وتوظيفه درامياً بطريقة شيقة تحاكي المعلومات الموثقة لإمتاع المشاهد».
ويتوقع العلي أن العمل سيكون من بين أهم الأعمال العربية خلال الدورة الرمضانية المقبلة، لما يحمله من ضخامة الإنتاج وأهمية الموضوع وحشد النجوم العرب الذين عملوا فيه.
ويعد هذا المسلسل هو عودة للمخرج محمد عزيزية للمسلسلات التاريخية، والذى اشتهر فى الوطن العربى بها، حيث ارتبط اسمه بمثل هذه الأعمال، فسبق وقدم مسلسلات «خيبر» و»سقوط الخلافة» و»خالد بن الوليد» و»الظاهر بيبرس» و»صدق وعده».
وكان المخرج محمد عزيزية، المعروف عنه تميزه في الدراما التاريخية قد صور المشاهد الأخيرة داخل الحي الإسلامي بمدينة الإنتاج الإعلامي. وبدأ مونتاج العمل، خاصة بعدما قام بإنهاء الجرافيك الخاص بالحروب، لذا استعان بخبرات فنية عالمية في الجرافيكس والمؤثرات البصرية، حتى تظهر بشكل واقعي.
يذكر أن المخرج محمد عزيزية اشتهر بمصر منذ أن قدم أول أعماله بها، وهو مسلسل «قضية رأى عام»، من بطولة النجمة يسرا، وتأليف محسن الجلاد، وإنتاج جمال العدل، وعرض فى رمضان عام 2007، وعزيزية مخرج ومنتج تليفزيوني أردني، حصل على درجة الماجيستير في الفنون من جامعة كولومبيا عام 1970. لمع نجم محمد عزيزية في عالم ا?خراج عندما قدم مسلسل (القرار الصعب) الذي تعاون من خلاله مع جميل عواد وربيع شهاب، ومن بعدها قدم العديد من المسلسلات التى يغلب عليها الطابع التاريخي، منها :(الطريق إلى كابول) الذي مُنع من العرض بعد أن عرض منه بالفعل أول تسع حلقات في عام 2004، كما قدم كذلك مسلسلات خالد بن الوليد، الظاهر بيبرس، سقوط الخلافة، خيبر. قدم عزيزية في الدراما المصرية مسلسلان مع الفنانة يسرا وهما: قضية رأي عام وفي أيد أمينة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش