الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منتجع حمامات ماعين  في مأدبا محج للزوار للاستشفاء مــن الأمراض

تم نشره في الخميس 27 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 27 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 09:18 مـساءً
مادبا – الدستور – احمد الحراوي
منذ الأزل وشلالات حمامات ماعين في محافظة مادبا تحتل مكانة مرموقة وظلت محجا للزوار للاستشفاء من الامراض فلم يشف بحسب مراجع تاريخية الامبراطور الروماني ( هيرودس ) من مرضه الا بعد استحمامه في حمامات ماعين ، ومنذ عشرات السنين ومع بدايات تكوين الدولة الاردنية كانت حمامات ماعين المعدنية مادة دسمة للبحث والدراسة وتسليط الاضواء لاهميتها العلاجية بمياهها المعدنية الكبريتية التي تجري في واد سحيق تحيط به الصخور البازلتية السوداء والتي يتبدل لونها احيانا الى اللون الاحمر الوردي وكذلك ترابها وتناولت دراسة علمية صادرة عام 1932 قبل نحو 83 عاما نشرت في مجلة الحكمة التي يصدرها العلامة الشيخ نديم الملاح الحمامات المعدنية في امارة شرقي الاردن ومنها حمامات زرقاء ماعين والتي تسمى حاليا منتجع حمامات ماعين العلاجية حيث تقع حمامات ماعين بالقرب من البحر الميت وتمتاز بينابيعها المعدنية من خلال حرارة المياة المرتفعة والتي تصل الى اكثر من سبعين مئوية وهي ذات خاصية علاجية مجربة وتتدفق هذه المياه على شكل شلالات طبيعية حيث غدت موقعا فريدا ومهما من مواقع السياحة العلاجية ليس في الاردن والمنطقة بل في العالم.
وتتوضع الحمامات على جنبات واد سحيق ينخفض حتى 300 متر تحت سطح البحر وتشق المياه الساخنة الصخور مشكلة عيونا وشلالات راسمة لوحة بانورامية الوانها أحضان الطبيعة وعمقها ارث جغرافي وتاريخي يعود الى ماقبل الميلاد حيث تروي كتب التاريخ ان االامبراطور الروماني هيرودس كان يلجا اليها من جبل مكاور للتداوي من مرض الصدفية بمياه الينابيع الساخنة ويمكن الوصول الى حمامات ماعين الوحيدة في العالم عبر طرق مختلفة وتبعد 64 كلم غرب عمان كما اقيم في مساقط هذه الشلالات منتجع سياحي عام 1987 يضم فندقا اربع نجوم يؤمه السيح بقصد العلاج والاستشفاء من أمراض المفاصل ( الرومايتزم) واوجاع الظهر والأعصاب واعلال الجهاز التنفسي او بهدف الراحة والاستجمام بمياهه المعدنية التي تشفي العديد من الامراض المستعصية المزمنة والاستحمام بالمياه المعدنية الساخنة وطين البحر الميت ويتوسط المنتجع قرية سياحية تضم باليهات وبرك طبيعية وغرف ساونا ومسابح ، وهناك قسم للعلاج بالطين المأخوذ من البحر الميت الذي اثبت فوائده العلاجية فضلا عن قسم العلاج بالأحجار, الساخنة الطبية قضلا عن خدمة العلاج الفيزيائي ( فيزيوثيرابي ) لاسيما تحت المساء على ايدي فيزيائيين متخصصين والعلاج عبر استنشاق البخار المتصاعد من المياه التعدنية يساعد على شفاء الأمراض الصدرية كما يفيد العلاج بالمياه الساخنة في حالات خاصة منها امراض الرومايتزم المزمنة والامة وتشنج العضلات والام الظهر وامراض الاوعية الدموية والأوردة الدوالي الامراض الجلدية تنشيط الجسم بصورة عامة من الإرهاق العصبي والنفسي ،افراز الغدد الصماء الجيوب الانفية المزمنة.
زيارات يومية
احد زوار منتجع حمامات ماعين محمود جابر السبعيني قال انه كان يحضر الى الحمامات يوميا لمدة تزيد عن شهرين من اجل معالجة تكلس في العظام والمفاصل حيث كان حينها لا يستطيع قيادة سيارته لفترة من الزمن لحين الشفاء التام واضاف ان الحمامات من اهم الاماكن التي اقوم بزيارتها لكونها من المعالم التي يفتقر لها ليس الاردن فقط وانما الكثير من بلدان العالم ودعا الى توعية سياحية داخليا وخارجيا لما للموقع من اهمية غير موجودة في كثير من الاماكن والبلدان الاخرى.
فيما قال المهندس المستشار سهيل الفاروقي انني اقوم بشكل مستمر بزيارة حمامات ماعين طلبا للراحة والاستجمام بالمياه المعدنية المفيده ولما اشعر به عند كل زيارة، واضاف ان سخونة مياه الموقع والمواد المعدنية والمكونات الكيماوية في المياه المفيدة للانسان وقال، انه يزور عددا من البلدان الاجنبية والعربية الا ان الحمامات من اهمها بالاضافة لموقعها بين الجبال الشاهقة.
الاول من نوعه
مدير منتجع حمامات ماعين جورج السيوطي قال ان المركز العلاجي الطبيعي في المنتجع هو الاول من نوعه في الشرق الاوسط بحسب تصنيف شركة المنتجعات العالمية في الشرق الاوسط اضافة الى ان مياهها المعدنية وشلالاتها هي الاولى عالميا لفوائدها الصحية ومحتوياتها من الاملاح المثالية واضاف ان احتواء الينابيع على معادن هامه مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم هو ما يعطيها قيمة علاجية فريدة من نوعها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش