الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قطاع النقل العام في جرش يتراجع وهيئة القطاع غائبة

تم نشره في الاثنين 12 آذار / مارس 2018. 04:37 مـساءً

 

جرش – الدستور – حسني العتوم 

وصل الى مكتب "الدستور" في جرش  العديد من شكاوى المواطنين التي تؤكد على ضعف النقل العام على خطوط المحافظة الداخلية والمدن المجاورة لها او عدم توفرها من حيث المبدأ على هذه الخطوط ما يجعل النقل مقابل الاجر ينمو ويترعرع بطريقة غير طبيعية وكل ذلك على حساب المواطن الذي بات يئن تحت هذا الواقع لا سيما طلبة الجامعات والموظفين ناهيك عن طبيعة التنقل اليومية العادية للمواطنين لقضاء احتياجاتهم من الاسواق  .

ففي الوقت الذي يعاني منه قطاع النقل في المحافظة من الضعف والتراجع امام تنامي واستفحال دور النقل الخاص مقابل الاجر لذات السبب والذي بات يعمل جهارا نهارا جاءت وزارة النقل وهيئة تنظيم القطاع قبل ايام الى جرش لتتحدث عن شبكة مواصلات في محافظة جرش لتكون نموذجا في باقي المحافظات وهذا الاجتماع ليس الاول وانما هو الثاني على الاقل للنقل العام فيالمحافظة والذي سبق وان طرحته ذات الوزارة العام المنصرم  غير مرة وعرضت فيه خطتها ، ولكن وبعد مرور عام على ذلك الاجتماع تبين ان الدراسة في هذا الاجتماع بحاجة الى اعادة نظر مرة اخرى لمعالجة الملاحظات التي قدمها الوزير شخصيا او تلك التي استمع اليها من المشغلين والمهتمين في المحافظة .

وأمام هذا الواقع ولعدم وضوح الرؤيا لهذه الخطة ولما عرضه المشغلون في الاجتماع من معاناة حقيقية لهم وعلى شركاتهم وحتى غياب النقل العام الكامل عن بعض الخطوط الحيوية في المحافظة وخارجها وطول مدة الانتظار التي لا يمكن لاي راكب ان يتحملها والتي تستمر في بعض الاحيان لساعات الامر الذي يدفعه لاستخدام النقل الخاص يبرز السؤال التالي : ماذا تنتظر الهيئة لمنح الراغبين من الجمعيات الموافقات لتسيير وسائط نقل سريعة من غير الحافلات الكبيرة او المتوسطة لتسهم في حل هذه المشكلة المزمنة ؟ 

فهناك عديد الجمعيات بانواعها ومؤسسات مجتمع مدني في محافظة جرش ومنها جمعيات الخريشية ونسيم الخير ووادي الخير وشمال جرش والوحدة الوطنية وكنز الارض ومرصع للمتقاعدين وغيرها تقدمت بطلبات لهيئة تنظيم قطاع النقل العام لمنحها تراخيص لتسيير باصات صغيرة سعة 10 ركاب  على الخطوط التي لم يتوفر عليها وسائط نقل عامة منذ العام الماضي الا ان تلك الطلبات ما زالت تراوح مكانها دون اي اجراء .

وتبرز الكثير من القضايا التي تستحق ان يتوقف عندها المسؤولون ومنها موقع مستشفىى هيا العسكري وكيفية وصول المواطنين اليه من قرى المحافظة التي تنعدم فيها وسائط النقل العام ما يضطرهم لاستخدام النقل الخاص الامر الذي يكبدهم نفقات عالية ذهابا وايابا .

ولعل الامثلة التي يشير اليها المواطنون كثيرة جدا هنا في جرش وعلى سبيل المثال لا الحصر خط جرش بليلا وجرش برما وغيرها من قرى المعراض ،  الكثير من الخطوط التي لا تتوفر عليها وسائط نقل ، والسؤال هو لمن يلجأ مستخدمو هذه الخطوط ؟ وهل امامهم غير النقل الخاص ؟ والسؤال الاخر هو ، ما دام ان هناك متقدمين لتشغيل هذه الخطوط من الجمعيات وغيرها فما وجه الانتظار والتريث لدى الهيئة ؟

ورب قائل يقول ان هيئة قطاع تنظيم قطاع النقل العام تعمل على اعداد شبكة للمواصلات في جرش ، وهنا ياتي الجواب على لسان المثل السائر " لما يجي الصبي بنصلي على النبي " .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش